بالتعاون مع نقابة المهندسين الفلسطينيين

كلية الهندسة تختتم الدورة التدريبية في تصميم المباني الموفرة للطاقة

23 - تموز - 2019

 

اختتم قسم الهندسة المعمارية في كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع نقابة المهندسين الفلسطينيين بغزة ضمن أنشطة مشروع: "بناء قدرات العاملين في مجال المباني الموفرة للطاقة، بتمويل من :  APPEAR- برنامج الشراكة النمساوي في مجال التعليم العالي والبحث العلمي من أجل التطوير، ومؤسسة التعاون الإنمائي النمساوية  (ADC)، وبالشراكة مع كلية العلوم المعمارية بجامعة فيينا التقنية بالنمسا.

 

وتهدف الدورة التدريبية إلى تدريب عدد من المهندسين والعاملين في قطاع المباني على تصميم وإنشاء مباني موفرة للطاقة، وزيادة التوعية والمعرفة بأهمية المباني الموفرة للطاقة، والمساهمة في نشر فكرة وأسلوب تصميم المباني الموفرة للطاقة، والمساهمة في التخفيف من أزمة الطاقة التي يعاني منها القطاع.

 

الدورة التدريبية التي عقدت بواقع (24) ساعة تدريبية تستهدف المهندسين والمهندسات من كافة التخصصات الهندسية بإشراف نخبة من المختصين في المجال.

وتضمنت الدورة 8 محاضرات في مواضيع متنوعة وهي: مقدمة في المباني الموفرة للطاقة، التخطيط الحضري المستدام، العمارة الشمسية، مواد البناء والعزل الحراري، تطبيقات الطاقة المتجددة، تصميم وتركيب الانظمة الكهروضوئية، كفاءة الطاقة لأنظمة التكييف، تطبيقات طاقة باطن الارض في المباني.

كما وشملت الدورة زيارات ميدانية لمشروع الخلايا الشمسية بمبنى المختبرات بالجامعة الإسلامية، وشركة عبد السلام ياسين لأنظمة طاقة باطن الارض.

 

وكانت الدورة التدريبية لتصميم المباني الموفرة للطاقة ضمن مشروع بناء القدرات في مجال المباني الموفرة للطاقة والذي يهدف إلى، المساهمة في زيادة التوجه نحو تطوير بيئة عمرانية مستدامة في فلسطين، وتكوين تجمع من الباحثين والمهتمين لتشجيع تبادل الأفكار والمعلومات في مجال المباني الموفرة للطاقة، ورفع كفاءة العاملين بالمؤسسات المحلية في مجال تصميم وتنفيذ المباني المستدامة.

 

تأتي الدورة التدريبية بأهمية دمج موضوع المباني الموفرة للطاقة ضمن برامج تدريس الهندسة المعمارية في الجامعة الإسلامية بغزة وغيرها من الجامعات، وزيادة الوعي بأهمية وطرق إنشاء المباني الموفرة للطاقة، وأهمية تطوير علاقات التعاون والشراكة ما بين الجامعات الفلسطينية والنمساوية.