تحت رعاية معالي الدكتور صبري صيدم

الجامعة الإسلامية تستضيف اليوم الوطني للتعريف ببرنامج أراسموس بلس الأوروبي

14 - تشرين الثاني - 2018

استضافت الجامعة الإسلامية بغزة اليوم التعريفي الخاص ببرنامج أراسموس بلس الأوروبي، الذي أقيم تحت رعاية معالي الدكتور صبري صيدم- وزير التربية والتعليم العالي، مع مكتب اراسموس بلس في رام الله، وعقد بالتزامن مع الضفة الغربية عبر تقنية الدائرة التلفزيونية المغلقة الفيديو كونفرنس.

وحضر اليوم التعريفي من رام الله كل من: السيد رالف رادرز-رئيس وحدة بناء القدرات الدولية للتعليم العالي -اراسموس بلس للتعليم العالي، والسيدة أليساندرا فيزير-رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي، والدكتور بصري صالح-نائب وزير التربية والتعليم العالي، والدكتور نضال الجيوسي-مدير مكتب اراسموس الوطني في فلسطين، وحضره من الجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية، وجمع من رؤساء وعمداء الجامعات والكليات والمؤسسات الفلسطينية في الضفة والقطاع.


 وفي كلمته الافتتاحية، أكد  الدكتور بصري صالح في الكلمة التي ألقاها نيابة عن معالي الدكتور صبري صيدم على الدور الهام الملقى على عاتق الاتحاد الأوروبي من خلال دعم مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، ونوه إلى قيام مكتب اراسموس الوطني بتحديث نظام التعليم العالي بشكل ملحوظ من خلال إيجاد فرص جديدة لأنظمة التعليم العالي، وسد الفجوة بين مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية والعربية والأوروبية.

من جانبه، أعرب الأستاذ الدكتور فرحات عن تقديره لبرنامج اراسموس والقائمين عليه، وأشار إلى أن مشاركة الجامعة الإسلامية في هذا البرنامج هو تأكيد على أهمية الشراكات التي يقدمها اراسموس بلس  لتبادل الخبرات والثقافات والمعلومات من أجل الرقي بالتعليم والتدريب في المؤسسات التعليمية، ولفت الأستاذ الدكتور فرحات إلى خبرة الجامعة الواسعة في برامج الشراكات وإدارة المشاريع مع الجامعات المحلية والدولية.


واستعرض الدكتور جيوسي الأثر الإيجابي الواسع لبرنامج أراسموس بلس في فلسطين والإنجازات الرئيسية لمؤسسات التعليم العالي.

وقدر السيد رالف رادرز لمكتب اراسموس بلس الوطني في فلسطين، ووزارة التربية والتعليم، والاتحاد الأوروبي، وجميع القائمين على هذا النشاط جهودكم التي تصب في خدمة المسيرة التعليمة وتسهم في تطورها.

وأعربت السيدة اليساندرا فيزير عن تقديرها لنجاح مشاريع برنامج اراسموس بلس في فلسطين، وسلطت الضوء على دور الاتحاد الأوروبي في دعم التعليم والتعلم، وأشارت إلى أن فلسطين أظهرت اتجاهاً متنامياً من حيث المشاركة في النداءات، إما كشركاء أو منسقين.

وفي ختام الجلسة الأولى، كرمّ نائب وزير التربية والتعليم، وممثل الاتحاد الأوروبي، ومدير مكتب اراسموس بلس المشاريع الفائزة ضمن الدعوة 2018 لتقديم مقترحات من الجامعات الفلسطينية، وشجعهم على مواصلة انخراطهم الناجح في البرنامج بما يضمن مصلحة الطلبة والأكاديميين والمؤسسات.

وخلال الجلسة الثانية، جرى استعراض الدعوة الجديدة لتقديم مقترحات مشاريع لبرنامج اراسموس بلس لتابع للاتحاد الأوروبي، الذي تضّمن عرض لكافة المعلومات والإرشادات حول كيفية التقديم للبرامج التالية: بناء القدرات للتعليم العالي، والتبادل الدولي، ودرجة الماجستير المشتركة، وجين مونيه، وبرنامج اراسموس بلس الافتراضي، جنباً إلى جنب مع عرض الخبرات الحقيقية من المشاريع الناجحة، مع اتاحة الفرصة للمشاركين بالمناقشة والاستفسار.