بلغت قيمتها (1.7) مليون شيكل

توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة التربية والتعليم العالي والجامعة الإسلامية لدعم البحث العلمي

11 - تشرين الثاني - 2017
 

وصف معالي الدكتور صبري صيدم- وزير التربية والتعليم العالي، رئيس مجلس البحث العلمي، الجامعة الإسلامية بدرة الجامعات الفلسطينية، وتابع حديثه قائلاً :"نعتز بالجامعة الإسلامية، وبأدائها، وتميزها، وبقائها، واستمرارها، فهي جزء أصيل من رفعة التعليم العالي في فلسطين، لذلك نشعر بفخر كبير أن نسجل التاريخ اليوم، وأن نكتب هذه الصفحات الناصعة من صفحات التأخي والتعاضد الفلسطيني، وعودة لحمة الوطن الواحد، ونؤكد على هدفنا في تطوير المسيرة التعليمية التي تشكل الحاضنة الرئيسة للنضال الفلسطيني".

وردت أقوال معالي الدكتور صيدم عقب اتفاقية التعاون المشترك التي جرى توقيعها في الجامعة الإسلامية بين وزارة التربية والتعليم العالي والجامعة الإسلامية لدعم البحث العلمي، وقد  وقع الاتفاقية عن وزارة التربية والتعليم العالي معالي الدكتور صيدم، وعن الجامعة الإسلامية بغزة الأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة.


وحضر مراسم توقيع الاتفاقية كل من: معالي الدكتور جواد عواد- وزير الصحة، ومعالي الدكتور مفيد الحساينة- وزير الأشغال العامة والإسكان، والأستاذ الدكتور نصر الدين المزيني- رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور مازن هنية – عميد البحث العلمي والدراسات العليا.

وشدد معالي الدكتور صيدم على أن توقيع الاتفاقية يأتي مع رؤية الوزارة التي تم الإعلان عنها مع انطلاق العام الدراسي الحالي للتعليم العالي، موضحاً أن الرؤية كانت تركز على البحث العلمي، وأضاف معالي الدكتور صيدم :"ها نحن نقرن الأقوال بالأفعال، وجئنا إلى الجامعة الإسلامية بمبلغ (1.7) مليون شيكل "مليون وسبعمائة ألف شيكل" مخصصة لدعم البحث العلمي، ومثلها سيكون لعدد أخر من الجامعات الفلسطينية".

ونوه معالي الدكتور صيدم إلى أن الهدف من توقيع اتفاقية دعم البحث العلمي يكمن في تعزيز الأبحاث، واستنهاض همم الشباب في الجامعات الفلسطينية، والتركيز على الاعتماد على الذات في تطوير العلم والمعرفة في فلسطين.


ووفقاً لبنود الاتفاقية، اتفق الفريقان على أن تخصيص المبلغ المالي سيكون في مجالات: دعم الجهود الهادفة إلى بناء القدرات في مجالات البحث العلمي، ودعم البحث العلمي المنتج كأحد مقومات التعليم العالي، وتوجيه مؤسسات التعليم العالي للتفاعل والتنسيق مع المؤسسات والشركات الفلسطينية العامة والخاصة لمساعدتها في حل المشكلات التي تواجهها وتطوير صناعتها ومنتجاتها وخدماتها وتمكينها من القدرة التنافسية، ودعم المشاريع البحثية للطلبة المبدعين والباحثين المتميزين في مؤسسات التعليم العالي والتي تخدم أغراض التنمية في فلسطين.