اختتام أعمال المخيم الصيفي الريادي الأول لذوي الإعاقة في الجامعة الإسلامية

22 - آب - 2017

اختتم مركز خدمات الإعاقة بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في الجامعة الإسلامية أعمال المخيم الصيفي الأول لذوي الإعاقة، الممول من مؤسسة مايكير الماليزية ومؤسسة الانتربال، وأقيم االحفل في قاعة المؤتمرات العامة في مبنى القدس للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور ناصر فرحات –رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور سعيد الغرة –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والأستاذ أشرف عليوة –مدير العلاقات العامة في مؤسسة مايكير الماليزية، والأستاذة سحر أبو شعبان – ممثلة العلاقات العامة في مؤسسة الانتربال، ولفيف من المهتمين والمعنيين، وجمع من العاملين بالجامعة، والطلبة المحتفى بهم.


الإصرار والتحدي

بدوره، وصف الأستاذ الدكتور فرحات الجامعة بالعَلَم، في ظل بلوغها (40) عاماً من العطاء والتقدم، ووصولها إلى مراحل متقدمة على مستوى الوطن العربي، والعالم الخارجي، وشدد الأستاذ الدكتور فرحات على أن الجامعة تتميز بتقديمها الخدمات المتنوعة للشعب الفلسطيني من خلال عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر.

وذكر الأستاذ الدكتور فرحات أن الجامعة تضم أكثر من (20) ألف طالباً وطالبة، موزعين على ما يقارب من (120) برنامجاً أكاديمياً، ولفت الأستاذ الدكتور فرحات إلى أن مثل هذه الأنشطة تدعم تطور المجتمع، وتسهم في تقدمه ورقيه، مؤكداً أن الإعاقة تتلاشي بالإصرار والتحدي.

الجهد والدعم

من جانبه، قال الدكتور الغرة: "إن عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر رائدة في مجال دعم ذوي الإعاقة من أبناء الشعب الفلسطيني"، ونوه الدكتور الغرة إلى أن الجامعة تسعد بهذه الفئة من ذوي الإعاقة، وترى أنه من الواجب عليها العمل تلبية احتياجاتهم.

وأثنى الدكتور الغرة على أداء الأستاذ الدكتور عادل عوض الله –رئيس الجامعة السابق، في تقديم الجهد والدعم للبرامج والمشاريع التي تخدم ذوي الإعاقة من أبناء الشعب الفلسطيني.

 

تنمية المواهب

من ناحيتها، أشارت الأستاذة أبو شعبان إلى وجود ضرورة لتغيير الفكر تجاه فئة ذوي الإعاقة، واكتشاف وتنمية مواهبهم، ومساعدتهم على تطويرها، وأكدت الأستاذة أبو شعبان أن مؤسسة الانتربال ساهمت بشكل كبير في توصيل الأشخاص من ذوي الاعاقة من منازلهم إلى الجامعة، أو إلى أي أماكن أخرى.

وشكرت الأستاذة أبو شعبان الجامعة الإسلامية على اهتمامها بتقديم أفضل الخدمات لفئة ذوي الإعاقة، معبرة عن اعتزاز مؤسسة الانتربال بالتعاون مع الجامعة.

وتخلل حفل الاختتام عروضاً فنية متنوعة لمجموعة من المواهب الفنية لذوي الاعاقة الذين شاركوا في المخيم الصيفي.